حلم ذبابة

     IMG_8212    IMG_8265   IMG_8361      IMG_8319    

(روسيا).

نصّحسنطه.

مسرحيّة مُعدّةعن قصة للكاتب الروسي والباحث في علم الحيوان, فيتالي بيانكي. تتحدّث المسرحيّة عن رحلة ذبابة في البحث عن ذيل. يدّعي الذبابة أنّه قبيح, ولاينقصه سوى ذيل كي يُصبح جميلا. يذهب إلى الأنسان كي يصنع له ذيلا, فيرفض الإنسان ويطلب منه أن يذهب ويفتّش عن حيوان أو حشرة أو طائر يملك ذيلا ليس  لغرض الجمال, وإذا وجد فسيعطيه الإنسان ذلك الذيل. يلتقي الذّبابة في رحلته مع الحلزون, السمكة, السلطعون, نقارالخشب, الغزال والثّعلب. لكنهم جميعا لا يستطيعون العيش من دون الذيل. يقتنع الذبابة, في النهاية, أنّ لكل مخلوق خصائص ومميّزات, وعليه أن يرضى بما خُلق عليه.

اعداد واخراج: حسن طه  /تمثيل: يسرا بركات وحسن طه / تقني صوت واضاءة: نعمة زكنون وسعيد غطاس / تصميم ديكور:جابر عباس

الملك لير

تعتبر مسرحية الملك لير المنسوبة للشاعر والكاتب المسرحي وليام شكسبير من اهم المآسي في عالم المسرح فقد كتبت سنة 1605 ومازالت حتى يومنا هذا تشكل تحديا كبيرا امام المخرجين والمسرحيين لما تضمنه من ابعاد وفلسفات تتمحور حول المعاني المتعلقة بحرية الفرد ونوازع السلطة فالسلطة هي مركز هذه الماساة العريقة ولكننا في مسرح الحنين نتناولها باعداد جديد يسلط الضوء على موضوع معاملة الابناء للآباء ورد الجميل.فمن منا في حياتنا المعاصرة والمجنونة لم يصطدم بقصة تتناول سلوك الابناء تجاه الوالدين وخاصة في سن الشيخوخة. وما نخصه بالذكر هو اكرام الوالدين تحديدا.في قصة الملك لير التي يقدمها مسرح الحنين 2013 تعرض قصة هذا الوالد مع استخدام مدارس مسرح متنوعة مثل "مسرح القسوة" و"القصة المحكية" من اجل ان نقف مذهولين لربما لحظات متاحة من العرض ونفكر في كيفية معاملة والدينا في سن الشيخوخة.كيف نكرم والدينا ؟ كيف نعتني بهما؟ اليس هذا حق لهما في رد الجميل على رعاية السنين وعناية الايام ؟ لربما في عرض تلك الماساة امام اعيننا ومن خلال حواسنا ما يجعلنا نعيد النظر في رد الاحسان لاولئك العظماء بدون كلمة اف واحدة نقولها لهما…

56

جدار العنكبوت

يسر إدارة مسرح الحنين أن تقدم هذا العمل الفنّي الذي تناول وطرح بعص الخلافات السياسيّة والإجتماعية والدينيّة بين الناس والتي أدّت الى زرع بذور الفتنة بيننا, والأنكى من هذا, ان هذه البذور تحولت على مدى الزمن الى جدار فاصل. تعالج المسرحية هذه الخلافات والصعوبات بأسلوب شيّق ومهني, حيث تدور أحداث المسرحية بصورة كوميدية فنية ساخرة. وكما قالوا: شرّ البلية ما يضحك, والحاجة أم الإختراع, فكان لزاماً علينا البحث عن طريقة كي نتخلص من هذه الخلافات, والطريقة الأنجح والأسرع هي هدم الجدار الذي تبيّن أنه جدار عنكبوت, والكل يعلم أن أوهن البيوت… بيت العنكبوت. الدين لله, والوطن للجميع (كل واحد على دينه الله يعينه).

photo24[1]

شرشوح

ما بين الحفاظ على البيئة والطير الذي يبحث عن الطعام انتصبت الفزاعة او ما يسمى "الشرشوح" في اللغة العامية  الفزاعة هي عبارة عن تمثال يتكون من قطعتين على شكل صليب مغطى بقماش يوحي من بعيد على انه انسان يقف في منتصف الحقل. أبتكر لطرد الطيور حتى لا تاكل الحبوب وتفسد الزراعة.هذا التمثال الفارغ المحتوى اصبح انسانا غني بالمعاني والعبر اكثر من الانسان العادي في الحياة الطبيعية.ومن هنا جاء اختيارنا لهذه المسرحية عن شخصية الشرشوح التي استنبطنا من خلاله عدة امور حياتية اجتماعية اخلاقية نذكر اهمها العلاقة ما بين الخير والشر الصالح والطالح..الارادة القوية العزيمة والثقة بالنفس في الوصول الى المبتغى وذلك في تكرار التجربة والتحلي بالصبر على المعوقات التي نقابلها في طريقنا..ولنتذكر جميعا مقولة " لا مستحيل مع الاصرار".

تاليف واخراج وتصميم دمى وديكور: سيميون جولكو ترجمة واعداد: سماح سرحان تمثيل : كيتي ديب/ سماح سرحان/ عبيدة زيد تقني صوت واضاءة: سعيد غطاس/ نعمة زكنون مدة المسرحية:50 دقيقة معدة لصفوف من رابع لسادس

961155_546236158772004_2137746392_n

البعبع

صخب الحياة، الفوضى ،الوضع الاجتماعي والحالة النفسية المتوترة قلبت الأمور رأساً على عقب، التربية في البيت التربية في المجتمع يجب أن تكون العامل الأساسي لتهيئ الإنسان أن يتحلى بصفات حميدة وخاصة عند بلوغه العمر المناسب ليدخل إلى هذا الصرح الكبير وهو المدرسة ليكون هذا الطالب على أتم استعداد ليتقبل الملاحظات من المربي ومن المسئول ليكون مثال أعلى لكل من حوليه، التعامل ثقافة، الإصغاء ثقافة، السلوك ،ألسياقه وإشارات المرور أيضا ثقافة لان هذا يعتمد على كل فرد منا بحسن التصرف كي نجد لغة التفاهم بيننا،  من هنا جاء اسم مسرحية "البعبع" كي نتعرف على الصفات السلبية ونحولها إلى ايجابية لان سلامة الإنسان والمحافظة على الأمان في الطرقات هي العنوان كي يعود كل فرد إلى بيته سالماً غانماً.

بدعم من وزارة الثقافة الرياضة والعلوم

تأليف: علا اسحاق

إعداد وإخراج: سميون جالكو

تمثيل: سماح سرحان / لطف نويصر/ عبيدة زيد

موسيقى: إلياس إسبنيولي

تصميم ديكور: سيميون جولكو

تقني إضاءه و منفذ ديكور: نعمة زكنون

تقني صوت: سعيد غطاس

*مده ألمسرحيه:50 دقيقه

IMG_0022

 

المسرحية معدة للصفوف من المرحلة الابتدائية ( صف أول حتى صف ثالث)